نظرة عامة على مشروع المليون ونصف المليون فدان

لماذا مشروع المليون ونصف فدان ..؟

في ظل تآكل المساحات الخضراء والأراضي الزراعية بسبب أعمال التجريف والبناء، تتجه الدولة بشكل جاد وحاسم وبخُطى واسعة في توسيع رقعة الأراضي الزراعية كجزء من خطة التنمية المستدامة عن طريق العمل على زيادة الأراضي الزراعية بنسبة 20% موزَّعة على أنحاء الجمهورية.

ويُعَد المشروع انطلاقة كبيرة وثورة خضراء على صحراء مصر؛ فهو مشروع قومي لا يقل أهميةً عن العاصمة الإدارية الجديدة والمدن الجديدة التي تسعى الدولة لإقامتها.

موقع المشروع

تتجه الدولة إلى التوسع في جميع أنحاء الجمهورية للخروج من الوادي الضيق، واستغلال وإعمار أجزاء من الصحراء، والانتشار في المحافظات؛ خاصة الصعيد وجنوب الوادي وسيناء والدلتا؛ حيث تم اختيار 16 منطقة في ثماني محافظات، وذلك بعد عدة دراسات؛ لمراعاة ألَّا تكون في معزل عن المناطق الحضارية، وتكون قريبة من خطوط الاتصال وشبكات الطرق والكهرباء ومصادر المياه والخدمات والبنية الأساسية بشكل عام، فيسهل إقامة المناطق العمرانية والسكنية. وهذه المناطق موجودة في: قنا، أسوان، المنيا، الوادي الجديد، مطروح، جنوب سيناء، الإسماعيلية، والجيزة.

أهداف المشروع

يُعَد المشروع من المشاريع الاقتصادية الضخمة؛ فهو جزء لا يتجزأ من منظومة الإصلاح الاقتصادي التي بدأت نتائجها تظهر مؤخرًا، ليستعيد مكانة مصر كدولة زراعية، ويصبح المشروع نموذجًا للريف المصري الحديث، ويحقِّق حلم التنمية المستدامة والاكتفاء الذاتي من خلال هذا المشروع الذي يُقام في صحراء مصر داخل 8 محافظات، ويهدف إلى:

  • زيادة التأمين الغذائي من خلال زراعة الأراضي المستصلحة بالمحاصيل الاقتصادية التي تدر عائدًا ماليًّا كبيرًا، والتي تؤمن وتساهم في زيادة الإنتاج الزراعي وسد الفجوة الغذائية.
  • زيادة صادرات مصر من المحاصيل الزراعية إلى 10 ملايين طن سنويًّا .
  • إنشاء مجتمعات عمرانية زراعية متكاملة مجهزة بأحدث التقنيات التكنولوجية حول المناطق الزراعية، من خلال توفير خدمات تعليمية عالية المستوى، وخدمات طبية مميزة في محيط تلك المناطق.
  • كما يهدف المشروع إلى خلق فرص عمل كبيرة وجديدة للشباب (أكثر من 25ألف فرصة عمل) من خلال العمل على طرح أراضٍ لهم، وتقديم تسهيلات ودعم لصغار المزارعين من الشباب، وأيضًا استقطاب المستثمرين الأجانب والعمالة المحلية.
  • فتح عدة مجالات للاستثمار في المحافظات الحدودية بالتشجيع على فتح العديد من المشروعات المختلفة والمتنوعة، وإقامة العديد من الصناعات المرتبطة بالنشاط الزراعي والثروة الحيوانية والصناعات الغذائية، بعيدًا عن زحمة الوادي وجنوب مصر.

مراحل المشروع

تم تقسيم المشروع إلى 16 منطقة، تقع في 8 محافظات، وتعتمد غالبية أراضي المشروع على المياه الجوفية، وبعضها على المياه السطحية.

  • المرحلة الأولى: حيث تم إطلاق 500 ألف فدان موزَّعة على 9 مناطق في 6 محافظات؛ وهي: الوادي الجديد، مطروح، الإسماعيلية، أسوان، قنا، المنيا. ويبلغ إجمالي عدد الآبار المزمع حفرها 1312 بئرًا جوفية.
  • المرحلة الثانية: إجمالي الأراضي بها 490 ألف فدان موزَّعة في 5 محافظات؛ وهي: الوادي الجديد، الجيزة، مرسى مطروح، أسوان، المنيا. ويبلغ إجمالي عدد الآبار المزمع حفرها 1950 بئرًا جوفية.
  • المرحلة الثالثة: ويبلغ إجمالي الأراضي بها 510 آلاف فدان موزَّعة في 4 محافظات؛ وهي: الوادي الجديد، الجيزة، جنوب سيناء، المنيا. ويبلغ إجمالي عدد الآبار المزمع حفرها 1849 بئرًا جوفية.

موارد المشروع

  1. المياه الجوفية كمورد مائي من خلال حفر الآبار؛ حيث تتضمَّن أراضي المشروع 14 منطقة تعتمد على المياه الجوفية، و3 مناطق تعتمد على المياه السطحية. وبذلك تكون نسبة المساحة التي ستعتمد على المياه الجوفية 88.5%، وتعتمد 11.5% من المساحة على المياه السطحية.
  2. الطاقة الشمسية كطاقة نظيفة متجددة لتوليد الكهرباء. وقد تم إنشاء محطة لتوليد الكهرباء.
  3. دراسة طبيعة الأراضي بشكل متعمق لاستغلالها الاستغلال الأمثل، ومعرفة نوعية المحاصيل المناسبة لها.

من يدير المشروع؟

أوكلت الحكومة المصرية مشروع المليون والنصف مليون فدان لشركة الريف المصري الجديد بدلاً من وزارة الزراعة، في خطوة منها للبعد عن الروتين الحكومي؛ وذلك لأن نظام الإدارة في المشاريع القابضة يضمن نجاح المشروع واستمراره والسرعة في تنفيذه، ولكنها تابعة لقوانين هيئة الاستثمار.

شروط الحصول على أراضٍ في مشروع المليون والنصف مليون فدان

  • أن يكون المشتري مصري الجنسية ولا يتمتع بأي جنسية أخرى معها.
  • أن يكون كامل الأهلية ومعه ما يثبت ذلك.
  • ألَّا يكون قد سبق الحكم عليه في أي قضية جنائية من قبل.
  • ألَّا يقل عمره عن 21 عامًا.
  • لا تزيد ملكيته من الأراضي الصحراوية بالإضافة للأراضي الراغب في شرائها على الحد الأقصى وفقًا لأحكام القانون.
  • لا يحق للعاملين الذين تتصل وظيفتهم ببيع أراضي المشروع بالتملُّك.

كما أضاف رئيس الريف المصري في تصريح له أن هناك شرطين أساسيين لتملُّك الأراضي في مشروع المليون والنصف مليون فدان؛ أولهما الزراعة واستغلال الأرض في أي نشاط سواء أكان سمكيًّا أو داجنيًّا أو حيوانيًّا، في مساحة لا تقل عن 70% خلال أول عامين.

والشرط الثاني هو سداد باقي سعر الأرض وفقًا لمواعيد السداد المقررة.

الفئات التي لها الحق في الحصول على أراضٍ في المشروع

  • شباب الخريجين والفئات الاجتماعية: حيث تم تخصيص25% من المشروع بواقع خمسة أفدنة لكل فرد، وسيتم السداد بعد الزراعة مباشرة.
  • صغار المستثمرين: من 1000 إلى 10 آلاف فدان بنظام حق الانتفاع أو التملُّك.
  • كبار المستثمرين المصريين: من 10 آلاف إلى 50 ألف فدان كحق انتفاع بعد سداد ثمن الملكية.

فكرة عن الأسعار وطرق السداد

يتم تثمين سعر الفدان حسب جاهزية الأراضي للزراعة؛ فعلى سبيل المثال، سعر الفدان في منطقة المغرة 18 ألف جنيه، وفي توشكى 25 ألف جنيه للفدان، أما في الفرافرة القديمة، فقد تم تحديد سعر الفدان بـ 45 ألف جنيه.

أما طريقة سداد ثمن الأراضي، فيقوم كل مجموعة من 10 شباب على الأقل وحتى 23 شابًّا، بتكوين شركة متضامنة، ويتم دفع قيمة 5% كدفعة حجز من قيمة ثمن الأرض، وبعد 3 أشهر يتم سداد 10% من ثمن الأرض كدفعة استلام، ثم تُسدَّد 35% من قيمة الأرض على مدار سنتين، أما باقي ثمن الأرض فيسدد على أقساط لمدة 6 سنوات عن طريق بنك الإسكان والتعمير.

* جدير بالذكر أن الأسعار المذكورة في المقال قابلة للتغير، ونحرص في عقارماب على تحديث قائمة أسعار الأحياء باستمرار ليكون المستهلك على اطِّلاع دائم بآخر التحديثات في سوق العقار، وكذلك نقيس مؤشرات الطلب عبر مؤشر عقارماب.

ادخل على عقارماب واختر من سكنك من بين الوحدات المتاحة

قد يعجبك ايضا