أهم معالم الإسكندرية ومناطقها التاريخية

بحر، شمسية، محطة الرمل، بقلاوة مُحلَّاة بالسكر، كوبري ستانلي، بائع متجول يدفع عربية مملوءة بالترمس وأحيانًا أنواع متنوعة من التسالي، وكذلك الذرة المشوي، وحمص الشام الساخن أو “الحلبسة” بلغة أهل المدينة.

إنْ كنتَ تلخِّص الإسكندرية في هذا الوصف الصغير، فأنت بالتأكيد تظلمها ظلمًا شديدًا.

فالإسكندرية أيضًا هي التاريخ والحضارة التي تمتد لقرون مضت.

ولهذا كان لا بد من كتابة هذا الموضوع؛ حيث ستتعرَّف على أهم معالم الإسكندرية التي ستجعل تنظر إليها مرةً أخرى بعين مختلفة.

قصر المنتزه

أهم معالم الإسكندرية - قصر المنتزه

هو زهرة الإسكندرية، ودرَّة المدينة، أنت بالتأكيد تعرف هذا القصر الفريد، وقد تكون زرته مراتٍ عديدة.

لكنْ لا يمكننا التحدُّث عن المناطق التاريخية في مدينة الإسكندر دون أن نتطرَّق لهذا القصر الرائع، الذي يتميز بجماله وسحره.

ولكن لأننا وعدناك بمعلومات حصرية تجعلك تشعر أنك تريد أن تطير إلى قصر المنتزه الآن، فسوف نستعرض معلومات عن قصة هذا المبنى الموجود وسط حديقة خلَّابة.

قصة قصر المنتزه

في البداية يجب أن تتعامل مع كافة الزهور والأشجار هناك برفق؛ لأن الحديقة تضمُّ الكثير من أنواع النباتات النادرة.

تلك الحديقة المفتوحة بُنِيت على مساحة 370 فدانًا، ويعود عمرها إلى أكثر من 100 عام.

أول مَن فكَّر في تصميم قصر المنتزه الملكة كليوباترا السابعة، إلا أنَّ مَن بنى قصر السلاملك بهيئته تلك كان الخديوي عباس حلمي الثاني، في عام 1892، والذي شيد أمامه ساعة رملية.

بُنِي هذا القصر ليكون أيقونة معمارية نادرة، فهو يجمع بين الطراز الكلاسيكي والإيطالي والإسلامي.

وعلى مدار حكم الأسرة العلوية ظلَّ لهذا القصر مكانة خاصة في قلوبهم، فهو يحظى بكل الاهتمام والعناية.

حتى إنه في عهد الملك فؤاد، أمر بإحضار أشهر وأفضل المهندسين في أوروبا، حيث عاودوا العمل على هذا القصر الرائع لإصلاح ما دمَّرته الحرب العالمية الأولى.

أماكن عليك أن تذهب إليها وأنت في المنتزه

يوجد فندق وكازينو قصر السلاملك، وهو يفتح أبوابه لعشَّاق العيش حياة الملوك، ولمَن يرغب في الاستجمام والعودة بالتاريخ لعصر الملكية.

بُنِي قصر المنتزه كذلك على ربوة ترتفع 16 مترًا عن سطح المتوسط، ويضم الكثير من الأماكن التي قد تكون تسمع عنها للمرة الأولى.

مثل جزيرة الشاي، التي توجد بجانب كوبري القصر الشهير؛ فهي تضم عددًا كبيرًا من الأشجار الخلابة.

كما أنه يوجد بها عدد من الكافيهات، يمكنك الاستمتاع فيها بمشهد الغروب في حضرة هذا المنظر الخيالي.

هذه الجزيرة أيضًا تشمل متحفًا حيوانيًّا يضم عددًا من الحيوانات الحية والمحنَّطة.

مقابر كوم الشقافة

أهم معالم الإسكندرية - مقابر كوم الشقافة

تُعَد هذه المقابر من أهم معالم الإسكندرية وهي تقع جنوب حي مينا البصل غرب المحافظة.

كما تم ضمها لتُعَد واحدةً من عجائب الدنيا السبع في القرون الوسطى، وذلك لأنها تُعَد تحفةً أثرية لا مثيلَ لها.

فهي يختلط فيها الفن الفرعوني بالفن الروماني والمقدوني والفن الإغريقي، وتضم مجموعة رائعة من التماثيل البديعة والمنحوتات والزخارف.

كما أن مساحتها كبيرة، فهي تُعَد من أكبر المقابر الصخرية الموجودة في العالم، حيث تتكوَّن من 3 طوابق، منها طابق مغطى بالماء ولا يمكنك النزول إليه.

قصة مقابر كوم الشقافة

اكتُشِف هذا الكنز في عام 1900، وهي لا تقل أهميةً عن كافة المقابر الجنائزية الموجودة في الأقصر وأسوان، حيث تعود إلى القرن الأول والثاني الميلادي.

وتشير الكثير من الأبحاث إلى أن تلك المقابر شهدت الكثير من أعمال التوسع على مر العصور حتى وصلت لهذا الشكل الكائن حتى يومنا هذا.

فعند دخولك من الباب الخارجي، ستجد الكثير من الأعمدة الرائعة التي تزيِّن مدخلها.

وبعد خطوات قليلة ستكون على قرب من هذا الأثر الرائع، فهناك بئر ضخم، يوجد حوله سلم ملتفٌّ في شكل حلزوني.

عند نزولك إلى هذا الدَّرَج سوف يكون أمامك 3 طوابق، وكلما هبطت إلى أسفل وجدتَ أن درجاته تتناقص تدريجيًّا.

أسفل المقابر لا عليك سوى الاستمتاع والتدقيق في كل تمثال وفي الزخارف المنحوتة بعنايةٍ في كل جانب من جوانب المقبرة.

إنها مغامرة رائعة تنتظرك، خاصةً إنْ كنتَ من عشَّاق هذا الفن الاستثنائي.

 المدينة الغارقة

أهم معالم الإسكندرية - المدينة الغارقة

من أهم معالم الإسكندرية وهي بحق مدينة غارقة توجد في منطقة أبو قير في الحي الشرقي للإسكندرية.

تلك المنطقة هي بمثابة متحف مفتوح تحت الماء؛ فهي تضم كنوزًا وقصورًا وموانئ كاملة.

كما تضم سفنًا تعود للحربين العالميتين الأولى والثانية، وسفنًا لنابليون بونابرت، بالإضافة إلى بقايا فنارة الإسكندرية التي كانت إحدى عجائب الدنيا السبع.

يذهب الكثير من العلماء إلى أن تلك المدينة تعود إلى مدينة هرقليون، التي كانت مركزًا دينيًّا، ونقطة تجارية حضارية محورية على شاطئ البحر المتوسط.

وذلك بعد اكتشاف معبد غارق كان مجهَّزًا خصوصًا لعبادة الإله آمون.

كما يوجد عدد من التماثيل الضخمة للغاية، منها تمثال لفرعون وآخر لإيزيس، كذلك للإله حابي.

رُصِد في تلك المنطقة ما يزيد عن 11 ألف قطعة أثرية.

ويوجد في ميناء أبو قير أكبر مركز للغوص في الإسكندرية، لعشَّاق الغموض والغوص وسط كنوز مبهرة.

 نعلم بالطبع أن مدينة الإسكندرية سُمِّيت نسبةً إلى الإسكندر الأكبر، الذي أسَّسَ تلك المدينة الأخاذة، ولكن أعتقد أن الإسكندرية ربما تعني مدينةَ السِّحر والجمال في لغةٍ أخرى لم تُكتشَف بعدُ.

ادخل على عقارماب واختر من بين آلاف العقارات في الإسكندرية

قد يعجبك ايضا