أسباب تجعل العاصمة الإدارية وجهتك الأولى لاقتناء عقارك الآن

العاصمة الإدارية الجديدة

أسعار العقارات خاصةً في المدن الجديدة لها قانون وعُرْف خاص بها، حيث إن سعر المتر يزيد بزيادة الطلب على شراء عقارات المدينة.

وقد حدث ذلك في أسعار وحدات مشروع سكن مصر الذي طرحته وزارة الإسكان على ثلاث مراحل اختلفت فيها أسعار المتر تبعًا للمرحلة التي زاد فيها الطلب على الشراء.

وظهر هذا واضحًا في المرحلة الثالثة من المشروع، والتي جاوَزَ سعر المتر فيها 6 آلاف جنيه.

وإذا كانت هذه المدن مدنًا سكنية بالأساس، فالأمر يختلف بدرجة كبيرة عن العاصمة الإدارية؛ حيث إنها مدينة كاملة ومستقلة، ولا تعتمد على خدمات أو مرافق خارج نطاقها.

فهي تحتوي على مسجد وكنيسة وفندق بمساحات شاسعة وتصاميم رائعة، كما أنها قريبة من القاهرة ومدن أخرى مثل مدينة بدر.

وتمر بها طرق رئيسية هامة، بالإضافة إلى وجود مطار خاص، وجامعات ومقرات حكومية هامة مثل مقر البرلمان والوزارات والسفارات وغيرها.

تعرف على الحي السكني السابع  بالعاصمة الإدارية

على الرغم من ارتفاع سعر المتر المربع في العاصمة الإدارية إلا أن شراء وحدة هناك للسكن أو كمكتب أو مقر للشركة أو عيادة أو محل يعد استثمارًا للمستقبل، فأسعار المنطقة في تزايد مستمر كما أن الدولة تولي المشروع رعاية خاصة وتعتبره مشروعها القومي الأول.

والعاصمة الإدارية تنقسم إلى أربعة أقسام رئيسية:

  • الحي السكني: يضم كافة المشاريع العمرانية والكمبوندات المختلفة وما يستلزمها من خدمات في قطاعات التعليم والصحة والترفيه وكافة صور الحياة الإنسانية من دور للعبادة وقاعات للمناسبات والاحتفالات وغيرها.
  • الحي الحكومي: يضم الوزارات والهيئات الحكومية؛ حيث سينقل الموظفين للعمل تباعًا مع تسكينهم في مشاريع العاصمة الإدارية أو المدن القريبة منها كمدينة بدر (وهو الأمر الذي سبب زيادة الطلب على مدينة بدر وعقاراتها).
  • حي السفارات: يضم كافة السفارات الأجنبية والبعثات الدبلوماسية وذلك لتخفيف الحمل والازدحام عن العاصمة خاصة وأن هذه الأماكن تستلزم تأمين عالي يسبب إزدحامًا وتكدسًا وإغلاق لبعض الشوارع.
  • حي المال والأعمال: بجانب كون العاصمة الإدارية مشروع إسكاني وعمراني كبير فهي كذلك تهدف لأن تكون عاصمة اقصتادية جديدة لمصر، تجذب المزيد من الاستثمارات والأموال ، والحي يوفر أماكن لأفرع الشركات الكبرى والعالمية وحيًا للبورصة والتداول المالي ومنطقة للبنوك والمؤسسات الاستثمارية والمالية الكبرى.

 

أسباب تجعلك تفكر في السكن بالعاصمة الإدارية

  • ستكون العاصمة الجديدة منطقة تجارية واستثمارية كبرى توفر فرص العمل بجانب توفيرها للإسكان، وبسبب تنوع السكان وشرائحهم الاقتصادية وقدرتهم على الدفع والشراء فالمدينة ستكون وجهة جيدة لشراء محل أو إقامة مشروع استثماري يخدم أهلها، وينتظر أن يصل عدد سكان العاصمة إلى 7 ملايين شخص، مما يعني أنها ستوفر لمشروعك جمهور كبير ومتنوع.
  • اهتمت الدولة بمرافق المدينة وتنميتها كواجهة حضارية لمصر، وحرصت على تنفيذ مرافق المياه والكهرباء والغاز والاتصالات على أعلى مستوى بحيث لا يؤدي تحديثها أو صيانتها لحفر الشوارع أو تكسير الطرق كما هو معتاد، بل وضعت خطوط الخدمات في ممرات وأنفاق خاصة تماثل المنفذة في الدول المتقدمة.
  • على الرغم من أن الطابع العام للعاصمة للإدارية أنها تقدم وحدات سكنية فاخرة باهظة الثمن إلا أن الحقيقة أن هناك العديد من المشاريع السكنية متنوعة المستوى تقدمها الشركات الخاصة، بل أن مشروع الإسكان الاجتماعي قد نفذ هناك عدة مباني بأسعار جيدة لمتوسطي الدخل.
  • العاصمة الإدارية قريبة من عدة مدن جديدة مثل بدر والقاهرة الجديدة والشروق ومدينة نصر، ويمكنك أن تصل إليها خلال أقل من ساعة بسيارتك، مما يعني إمكانية الذهاب إليها يوميًا من خلال المواصلات العادية أو من خلال خط المونوريل (القطار الكهربي) والذي سيربط العاصمة الإدارية بالقاهرة ويصل لمدينة نصر ومدينة العاشر من رمضان وبلبيس، كذلك تنفذ الدولة طريقًا سريعًا يربط العاصمة بما حولها وهو طريق محمد بن زايد، وسيكون عوضًا عن طريثق جندالي 2 المؤقت.
  • بمجرد الإعلان عن المشروع سارعت عدة مدارس دولية وخاصة لإنشاء فروع جديدة وكبرى لمدارسها بالحي السكني بالعاصمة، هذا بالطبع للمدارس الحكومية والتجريبية، أيضًا ستضم العاصمة الإدارية عدة جامعات خاصة متميزة بعضها سيكون الأول من نوعه في الشرق الأوسط، من ضمنها: الجامعة السويدية والجامعة البريطانية والجامعة الأمريكية والجامعة الروسية، مما يعني ضمان تعليم متميز لأبنائك بالقرب من مسكنك.

احجز وحدتك الآن بسعر مناسب

تُعَد العاصمة الإدارية الجديدة بيئة خصبة لنشأة ونمو المشروعات العقارية عليها.

حيث إنها تستعد لإنهاء المنشآت وتدشينها تماشيًا مع المشروعات التي نُفِّذت مثل فندق الماسة ومسجد الفتاح العليم والكاتدرائية.

لهذا فإن استكمال المشروعات العقارية هو أهم الأعمال في العاصمة الإدارية هذه الفترة، لتسليم الوحدات السكنية أو التجارية لأصحابها الراغبين في الانتقال إليها.

وهناك مشروعات تُنفَّذ وتُطرَح للراغبين في الشراء، لكن كلَّما تأخرت عملية حجز الوحدات، ارتفع سعر المتر.

لأن العاصمة الإدارية أوشكت أن تكون مدينةً كاملة، وهذا يختلف من حيث السعر عمَّا لو كانت مدينة في طَوْر الإنشاء والتخطيط.

اختر وحدتك بين كمبوندات العاصمة الإدارية

أهم معالم ومشروعات العاصمة الإدارية

أولَتِ الدولة اهتمامًا خاصًّا بالعاصمة الإدارية الجديدة، وذلك للتخطيط للانتقال بالمقرات الحكومية والوزارات والمصالح الكبرى إليها.

لهذا حرصت أن تُنفَّذ فيها مشروعات ضخمة وكبيرة، سواء كانت مشروعات خدمية أو عامة أو استثمارية؛ ما سيجعل قرارَ اقتناء عقار بالعاصمة الإدارية قرارًا صائبًا في كافة الأحوال.

ومن هذه المشروعات:

فندق الماسة:

العاصمة الإدارية الجديدة - فندق الماسة

يُعَد فندق الماسة من أضخم مشروعات العاصمة الإدارية، ومن أوائل المشروعات المنفَّذة بها.

تصميمه فخم، ومساحته شاسعة، وموقعه مميز، حيث يقع على بُعْد دقائق من محور الشيخ زايد، والحي السكني، ومركز المؤتمرات.

بالإضافة إلى أنه مشروع مستقل بذاته، لجذب استثمارات سياحية داخلية وخارجية.

مدينة المعرفة:

وهي مدينة نُفِّذت لتكون مقرًّا لمركز البحوث والابتكار ذي الصلة بالتكنولوجيا مثل الذكاء الاصطناعي.

ومن المقرَّر أن تحتوي على مبانٍ متعددة منها مبنًى لجامعةٍ متخصصة، وآخَر لمركز تدريب.

وهذا سيُضفِي على المدينة زخمًا طلابيًّ ممَّن سيحتاجون إلى عقارات قريبة للسكن، سواء وحدات خاصة أو تابعة للجامعة؛ مما سيجعل سعر المتر مرتفعًا فيما بعدُ.

اعرف أكثر عن أهم معالم العاصمة الإدارية الجديدة

المدينة الأوليمبية:

العاصمة الإدارية الجديدة - المدينة الأوليمبية

تنفِّذها وزارة الشباب والرياضة على مساحة 93 فدانًا، وتحتوي على ملاعب للألعاب المختلفة، وحمامات سباحة وفنادق ومناطق ترفيهية.

وتُعَد من المشاريع التي ستعتمد عليها الوزارة لاستضافة البطولات الدولية، أو تضمينها في التقديم لاستضافة بطولات عالمية مثل الدورة الأوليمبية.
مما سيجعلها سببًا لجلب الضيوف أثناء البطولات وتنشيط المدينة بشكل أكبر.

البرج الأيقوني:

العاصمة الإدارية الجديدة - البرج الأيقوني

يُعَد البرج الأيقوني أطول منشأة في أفريقيا وليس في مصر فقط، حيث يبلغ ارتفاعه حوالي 385 مترًا.

وهو مُقام في منطقة الأعمال المركزية، ويطل على الطرق والمنشآت الهامة بالعاصمة، ليظل مقصدًا سياحيًّا لرواد المدينة والمناطق والمحافظات المجاورة.

وسيؤثِّر في ازدهار اقتصاد المدينة وانتعاش حركة البيع والشراء والإيجارات والاستثمارات؛ مما يجعلها مكانًا مضمونَ العواقب في قطاع العقارات والتجارة على نحو خاص.

كل هذه المقومات من الأسباب التي تجعل العاصمة الإدارية الجديدة وجهتك الأولى لاقتناء عقارك الآن.

ادخل على عقارماب واختر من بين آلاف العقارات في العاصمة الإدارية الجديدة

قد يعجبك ايضا